ملتقى المهندسين السوريين
أهلاً بك زائرنا الكريم (زائرتنا الكريمة)... ملتقى المهندسين السوريين يرحب بك و يدعوك للانضمام إلى فريقه للمساهمة في تطوير المنتدى و تحسينه أكثر فأكثر... إن تسجيلك في المنتدى يعطيك فرصة أكبر للاستفادة من محتواه...

يمكنك الآن المشاركة بمسابقة المنتدى وربح جوائز قيمة من خلال الرابط التالي http://shamra.sy/?c_ref=Ghadeer85

اسرار عجيبة عن علم الطاقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اسرار عجيبة عن علم الطاقة

مُساهمة من طرف أميرالجبل في 2/4/2012, 6:19 am

دراسات و أبحاث حديثة

ـ والتر كيلنر Walter Kilner طبيب في مشفى سانت توماس في لندن استطاع في العام 1911م أن يرى حقل الطاقة (الهالة) و اسماها Aura أي هالة و كان ذلك عن طريق النظر من خلال ألواح زجاجية مطلية بصبغة " الديسيانين " Dicyanin و رأى ضباب مضيء حول الجسم و قد شكلت ثلاثة أقسام أو طبقات مختلفة :
1- طبقة رقيقة ملاصقة للجلد تعادل سماكتها ربع سنتمتر.
2- طبقة متطايرة ( مشابهة لحركة البخار ) عرضها 2.5 سم تتطاير بشكل عامودي إلى أعلى .
3- طبقة خارجية ذات سطوع خافت عرضها 18 سم و حدودها غير مستقرة ( متعرجة و متحركة على الدوام ) فليس لها شكل ثابت .
ذكر كيلنر في دراسته ( نشرت بعد وقت طويل في نيويورك 1965 م ) أن مظهر هذه ( الهالة ) يختلف من شخص لآخر و يعتمد ذلك على حالته الفيزيائية ، العاطفية ، و العقلية .
و قد شكل نظام خاص لتشخيص المرض معتمداً على بنية الهالة و شكلها و قد أمكنه ان يحدد نوعية المرض أو الحالة الصحية عن طريق دراسة الهالة ، فتمكن من معالجة حالات كثيرة مثل : أمراض القصبات ، الأورام ، الصرع ، التهاب الزائدة الدودية الهيستريا و لا زالت الأبحاث المعتمدة على أعماله قائمة في أوروبا حتى يومنا هذا .
ـ في العام 1939 م بمدينة كراسنودار على شاطىء البحر الأسود ـ الأتحاد السوفياتى ، لاحظا ألكهربائى سيميون كيرليان Semyon Davidovich Kirlian ، وزوجته (فالانتينا) ، بريق ضوء أو جزيئات ضوئية متراقصة ،سببها إقتراب أقطاب كهربائية ذات جهد عالي ،إلى جسم الإنسان (تظهر هذه الأضواء على الصورة الفوتوغرافية) وقد لاحظها علماء روس من قبل لكنهم تجاهلوها كلّياً0 و اخترع كيرليان مع زوجته طريقة جديدة في التصوير، تظهر الهالة بشكل واضح ، Kirlian Photography . وقد ساعد ت هذه الطريقة في دراسة الأشكال المتنوعة التي تتخذها الهالة حول جسم الإنسان و قد اكتشفت أمراضاً لا يمكن معرفتها بالطرق التقليدية بسبب عدم وجود أعراض جسدية مرئية بينما يمكن تحديدها عن طريق شكل الهالة و لونها .
صمم الطبيبان "جورج ديلاوار و روث دراون" أجهزة خاصة لاكتشاف الإشعاعات المنبعثة من الأنسجة الحية ، فكونوا نظام (الراديونات) Radionics وهو نظام اكتشاف و تشخيص و علاج الأمراض عن بعد مستخدمين بذلك حقل الطاقة الإنساني . و استخرجا صوراً مستخدمين شعر المريض كهوائي ( أنتين ) أظهرت تلك الصور أمراض داخلية مثل الأورام المختلفة بما فيها سرطانات دماغية و كيسيات كبدية ولا زالت دراسة ( الراديونات ) مستمرة اليوم في إنكلترا.
( المرجع ) :
Bio Magnetism And Using Sound Waves To Probe Matter
By: Delawarr 1965-1967




ـ العالمان في الطاقة الأحيائية Bio-energetics ، جون و إيفا بيراكاس John And Eva Pierrakas ، وجدا نظام تشخيصي و علاجي جديد للأمراض أو الإضطرابات النفسيّة ، معتمدين بذلك على المشاهدة و استخدام "البندول" في التعرّف على حقل الطاقة الإنساني ( الهالة ) ، و اضيقت المعلومات المستخلصة من تلك المشاهدات إلى طريقة جديدة للعلاج النفسي ، و جمعت جميعها لتشكّل ما إسمه "علم الطاقة الحيوية" . لقد أثبت الدكتور بيراكاس خلال أبحاثه أن إنبعاث الضوء من جسم الإنسان له علاقة بالصحّة. و هو اول من نادى بوجوب إستخدام آلات دقيقة خاصّة لقياس حجم الضوء المنبعث حيث أنه يمكن لهذه الطريقة أن تحدّد درجة الصحّة في الإنسان * و قال أنه يجب أن تتواجد هذه الآلات في جميع المراكز الصحيّة ( تشخيصيّة و علاجية ) .
المرجع: The Core Energetics Process ; 1977 .



نشرت في العام 1978م دراسة بعنوان " طرق عملية لقياس حقل الطاقة الإنساني" للباحثين الثلاث : ريشارد دوبرين ، جون بيراكوس ، باربارا برينان . قاموا خلال أبحاثهم بقياس مستوى الضوء ( بطول موجة يقارب 350 نانومتر ) في غرفة مظلمة قبل ، خلال ، و بعد تواجد أشخاص فيها . و دلّت النتائج على أن هناك إرتفاع بسيط في مستوى الضوء عندما يتواجد الأشخاص في الغرفة ، لكن عندما يكون الشخص الموجود في الغرفة مصاباً بالكآبة أو الإرهاق ، تنخفض قيمة الضوء في الغرفة . و قد أستطاعوا ، عن طريق آلات خاصة ، تصوير الهالة المحيطة بالجسم ، بشكل واضح . كما استطاعوا تمييز ألوانها و طبقاتها المختلفة ، حيث وجدوا أنها تتغيّر حسب الحالة النفسيّة أو الصحيّة .
المرجع :
Instrumental Measurements Of The Human Energy Field""
By: Richard Dobrin * John Pierrakos* Barbara Brenan .




ـ قام هيروشي موتوياما * Hiroshi Motoyama ، بقياس الضوء الخفيف الصادر من الأشخاص الذين مارسوا اليوغا لمدّة سنوات طويلة . إستخدم بذلك كاميرا سينمائية عادية ، في غرفة مظلمة . و استطاع أن يصوّر أيضاً الضوء الصادر من الأشخاص المرسلين للطاقة إلى الأشخاص المستقبلين لها ( عملية وضع اليد على جسم آخر تسمى إرسال بينما الجسم الآخر هو المستقبل ) ، فكان مستوى طاقة المرسل في أغلب الأحيان تنخفض فجأةً ثم تعود للإرتفاع من جديد . و قد ذكر مشاهدات كثيرة أخرى حول حقل الطاقة الإنساني في كتابه الذي يحمل عنوان : " آلية العلاقة بين اليوغا و نقاط الطاقة الجسمية " 1979م .
الدكتور روبرت بكر Robert Becker من مدرسة أبستيت الطبيّة * رسم خريطة تدلّ على حقل كهربائي معقّد في الجسم ، و كانت هذه الخريطة تتخذ شكل الجسم و مواقع الجملة العصبية . و أسمى هذا الحقل :
" نظام التحكّم ذو التيار المستمر" The Direct Corrent Control System
و كان هذا الإسم هو ذاته عنوان الكتاب الذي نشره عام 1962م .اكتشف أن هذا الحقل يتغيّر شكله و درجة قوّته حسب حالة التغيّرات الجسدية و النفسية في الإنسان . و أقام تجارب أخرى خلال العام 1979م ، و وجد بعدها انه هناك جزيئات بحجم "الألكترون" تتحرّك داخل هذا الحقل .
ـ الدكتور الصيني "زهنغ رونليانغ" Zheng Ronliang ، من جامعة "لانزهو" الصينية ، أقام دراسات متعدّدة على قوّة ( الشي غونغ ) ، فقام بقياس طاقة الـ" شي" المنبعثة من جسم أحد الممارسين لها ، و ذلك عن طريق جهاز كشف طبيعي نوعاً ما ، و هو عبارة عن ورقة نباتية موصولة بمقياس حجم الفوتونات ، و درس عملية إنطلاق طاقة الـ"شي" من ممارس "الشي غونغ" ، و كذلك درس الطاقة المنبعثة من " المستبصر" ( يقصد به الإنسان الذي لديه القدرة على رؤية أحداث و صور دون الإستعانة بأي من الحواس الخمسة التقليدية). فوجد أن تذبذبات الطاقة المنبعثة من يد ممارس "الشي غونغ" تختلف بشكل كبير من تلك المنبعثة من "المستبصر" . في أكاديمية المؤسّسة الذريّة و النووية في شانغهاي ـ الصين Sinica ، لوحظ أن هناك طاقة حيوية منبعثة من ممارس "الشي غونغ" ، و يبدو أن هذه الطاقة تتّصف بموجة تذبذب ذات تردّد منخفض . و لاحظوا أحياناً أن طاقة "الشي" كانت تظهر كجسم مؤلّف من جزيئات مجهرية Microparticles ، تسبح في الهواء ، و تكون هذه الجزيئات بحجم (60 ميكرون) و سرعتها ( 20 إلى 50 سم في الثانية ) .
ـ الباحثان " ديجان راكوفيش" Dejan Rakovic ، و " غوردانا فيتاليانو" Gordana Vitaliano ، أقاما تجارب مكثّفة في يوغوسلافيا ، بهدف دراسة الطبيعة البايوفيزيائيّة لحالة "الوعي" الإنساني . الدكتورة "فيتاليانو" موجودة الآن في بوسطن ـ الولايات المتحدة ، حيث أنشأت مؤسّسة " مايند ويف" Mind Wave ، أي (موجة العقل) . تهدف أبحاث " فيتاليانو" بشكل رئيسي إلى دراسة الشبكات العصبية ، و الموجات الدماغية ، و البنية الأيونية عند الإنسان . و قد اقترحت إمكان وجود حقل طاقة إنساني ذات علاقة مباشرة ببنية أيونية عازلة تخفي في طياتها حقل كهرومغناطيسي ذات تردّد منخفض الوتيرة .

العلماء الروس ، في مؤسّسة " بوبوف" ، إسمها الكامل :
A.s Popov All-union Scientific And Technical Society Of Radio Technology And Electrical Comunications
بدؤوا في العام (1965) م بأبحاثهم الغير مألوفة على ظاهرة " الإدراك الخارج عن الحواس " E.s.p ، وراحوا يدخلون الأساليب العلمية الفيزيائية الحديثة في تجاربهم (خصوصاً على ظاهرة التخاطر) .
و قد أعلنت مجموعة علماء مركز "بوبوف" فيما بعد أن الكائنات الحيّة تطلق ذبذبات ذات تردّدات قد تتفاوت بين 300 و 2000 نانومتر . و سموا هذه الطاقة بالحقل الحيوي Biofield أو البايوبلازما Bioplasma . و اكتشفوا أن هذا المجال الحيوي يصبح أقوى عندما ينجح الإنسان في إرسال البايوبلازما إلى خارج الجسم . أعلنوا عن هذا الاكتشاف في أكاديمية العلوم الطبيّة في موسكو . و دعمت هذه النظرية من قبل نتائج أبحاث متعدّدة أقيمت بعدها في ألمانيا * و بولندا ، و هولندا ، و بريطانيا .
ـ الدكتور " فيكتور إنيوتشين" Victor Inyushin ، من جامعة كازاخستان ( في الإتحاد السوفياتي سابقاً )، كان قد أجرى منذ الخمسينات من القرن الماضي ، أبحاث مكثّفة حول ظاهرة حقل الطاقة الإنساني . و قد أكّد حينها وجود مجال طاقة بايوبلازمي مؤلّف من آيونات و بروتونات و ألكترونات محرّرة . و اقترح أن الطاقة البايوبلازمية هي الحالة الخامسة للمادة . (الحالات الأربعة للمادة هي: الصلب،السائل،الغاز،البلازما ) .
أظهرت أعمال إنيوتشين أن الجزيئات البايوبلازمية تتجدّد على الدوام بفعل إجراءات و تفاعلات كيميائية في الخلايا ، كما أنها في حالة حركة دائمة . و هناك توازن بين الجزيئات الموجبة و السالبة في الحقل البايوبلازمي الذي هو مستقرّ في حالته الطبيعيّة * لكن مجرّد أن حدث خلل ما في هذا التوازن ، يؤدّي ذلك إلى تغيير في حالة الفرد الصحّية و كذلك حالة الأعضاء و الأنظمة المختلفة في جسم الإنسان . و إذا كانت الصحّة في حالة جيّدة ، تفيض هذه الطاقة البايوبلازمية بشكل يجعلها تتذبذب نحو الفضاء .
المراجع :
-questions Of Theoretical And Applied Biology.
-possibilities Of Studying Tissues In High Frequency Di
-biological Plasma Of Human Organism With Animals.
-on The Biological Essence Of The Kirlian Effect.
1967-1970



التصوير على طريقة كيرليان

بعد اكتشاف طريقة تصوير كيرليان ، و من ثم القيام بتطوير هذه الوسيلة حتى تتناسب مع الأبحاث العلمية التي تناولت ظاهرة حقل الطاقة أو المجال البايوبلازمي ، ظهرت آلات تصوير خاصة تستطيع أن تبيّن بدقة كبيرة ، كل تفاصيل هذا المجال البلازمي الغير مرئي .
الأشياء محاطة بحقول من الطاقة جميع
منذ أن ظهرت طريقة تصوير كيرليان ، قام العلماء بعدها باكتشاف ظواهر جديدة لعبت دوراً كبيراً في تغيير نظرتهم للوجود .
دعونا نتعرف على بعض الاكتشافات التي تمت عن طريق استخدام طريقة تصوير كيرليان ، و مكنت الباحثين من دراسة تجاوب الهالة ( حقل الطاقة ) مع ظروف و حالات مختلفة :
ـ تمكنت هذه الوسيلة من أن تبيّن بوضوح ، التغيرات الحاصلة في حقل الطاقة خلال دخول الشخص في حالة وعي بديلة ( تتراوح هذه الحالات من شرود ذهني ، غشية ، شبه غيبوبة ، غيبوبة كاملة ) .
ـ تمكنت من إثبات أن انبثاق الهالة المحيطة بالجسم ، ليس لها علاقة بحرارة الجلد ، و لا العرق ، و لا أي تفاعل كيماوي أو غيرها من تفسيرات اعتمد عليها رجال العلم المنهجي .
ـ عندما يكون الشخص في حالة طبيعية ، صحية و نفسية ، تظهر الهالة المحيطة بلون أزرق سماوي مائل للبياض .
ـ عندما يكون في حالة هياجان عاطفي ، أو قلق ، أو في حالة عصبية ، تتخلل الهالة لطخة حمراء أو تميل بالكامل إلى اللون الأحمر . ( حسب درجة الهياجان ) .
ـ الباحثان الإنكليزيان ، " د.ر. ميلنر " و " ي.ف. سمارت " ، اكتشفا في إحدى تجاربهما ، حصول إنتقال و تفاعل في الطاقة الحيوية ( الهالة ) بين ورقة نباتية قطفت حديثاً ، و أخرى قطفت منذ 24 ساعة .
ـ أجريت بحوث كثيرة حول حالة السكر ( نتيجة الإفراط في شرب الخمر ، و المخدرات ) ،
فتبيّن أن الشخص يدخل في حالة وعي أخرى سلبية ( حالة سكر أو تخدير ) ، فتوهّجت الهالة المحيطة به لدرجة كبيرة . لكن الوهج تحوّل إلى اللون الأحمر ، أي حالة عقلية سلبية .
ـ تم إثبات قدرة بعض المعالجين بطريقة نقل الطاقة بوضع الأيدي ، على نقل الطاقة فعلاً إلى المرضى و التفاعل مع حالتهم البايولوجية .
ـ تم تصوير الهالة المحيطة بالنائمين مغناطيسياً ، و اكتشفوا أنه يزداد توهجها كلما تعمّق النائم في نومه المغناطيسي .
ـ تم تصوير أحد الوسطاء الروحيين ، و لاحظوا أنه بعد دخوله في حالة وعي أخرى ( أي غيبوبة ) ، تتوهج الهالة و تتخذ لون أزرق مائل للبياض .
ـ اكتشفوا أن كل إنسان لديه نموذج خاص به في تركيبة حقل الطاقة المحيطة به ، بسبب تفاوت الدرجات الصحية و النفسية و المزاجية و الفكرية بين البشر .
ـ إذا قام أحد الوسطاء بتوجيه طاقته الفكرية نحو نبتة مريضة من مسافة بعيدة ، تتوهّج الهالة المحيطة بالنبتة بشكل واضح .
ـ أما الوسيط الموهوب بقدرة التحريك عن بعد ، فتبين أن رؤوس أصابعه تتوهّج أثناء قيامه بعملية التحريك . و تم تصوير الطاقة المنبثقة منه أثناء عملية التحريك .
ـ تعمل الموسيقى الهادئة ( ذات الترددات الموجية الطويلة ) ، على التأثير بالهالة ، فتتوهّج و تتكثف و تشكّل كريات من الطاقة حول الجسم .
ـ تختلف حالات التوهّج في حقل الطاقة الإنسانية حسب الأوقات ( نتيجة تغيرات المواقع الدورية للكرة الأرضية ) ، و تم تحديد هذه الأوقات ، و تبيّن أن الهالة تتوهّج بأعلى درجة في الساعة السابعة عصراً ( بتوقيت غرينتش ) ، و تكون في أدنى درجة توهجها في الساعة الرابعة صباحاً ( بتوقيت غرينتش ) .
ـ تم تصوير عملية انفصال حقل الطاقة أثناء حالة الخروج عن الجسد . و كذلك أثناء حالة الموت ، و حددوا الفرق بين الحالتين .
ـ تم اكتشاف حصول تغيير ملفت في وهج الهالة حسب نوعية تفكير الإنسان و توجيهه .
إذا فكرت بكتاب مثلاُ ، تتخذ الهالة وهج معيّن ، و إذا فكرت بقلم ، تتخذ وهج آخر .
ـ إذا قام الشخص بالتفكير بشيء معيّن ، كالكتاب مثلاً ، يلاحظ تشكل وهج بايوبلازمي حول ذلك الكتاب . و يمكن أن يتم ذلك حتى لو كان الكتاب يبعد عنه آلاف الكيلومترات .
ـ إذا قام أحدهم بوخز إصبعه بجانب نبتة ، تتوهّج الهالة المحيطة بالنبتة مباشرة ( عاطفة من النبتة ) .
ـ بعد القيام بأبحاث على أشخاص لديهم القدرة على التحكم بوظائف أجسادهم المختلفة . تبين أنه إذا تخيّل هذا الشخص بأن يده تحترق ، تتوهّج الهالة بنفس الطريقة التي تكون فيها أثناء حصول الحريق فعلاً !.
إذا لمس هذا الشخص الموهوب ، شخص آخر طبيعي ، و تخيّل أن يده تحترق ، تتوهج الهالة حول الشخص الطبيعي كأنه في حالة حريق فعلاً !.
و اكتشافات كثيرة أخرى لا يمكن حصرها في دراسة واحدة ، لكنها أثبتت حقائق كثيرة تعتمد على مفاهيم مختلفة عن المفاهيم العلمية التقليدية .
يؤكّد لنا العلم الحديث أن الكائن البشري ( و الكائنات الأخرى ) ، ليس مجرّد بنية فيزيائية مؤلّفة من ذرّات ، بل عبارة عن حقول طاقة . إنّنا في حالة تغيّر دائم ، حالة مدّ و جزر كما البحر ، و العلماء يدرسون هذه التغيّرات الخفيّة الغير ملموسة . إن ظاهرة " حقل الطاقة الإنساني" هي الجبهة الرئيسية التي تتوجّه نحوها أكثر الدراسات و البحوث العصريّة . إنّنا نسبح في محيط كبير مؤلّف من حقول طاقة ، حقول أفكار ، و أشكال و مجسّمات بايوبلازميّة ، تدور حولنا ، و تنطلق من داخلنا ، و تمرّ خلالنا . إنّنا نتذبذب ، نحن مجرّد إنبعاثات مركّزة من البايوبلازما .
لقد اكتشف أسلافنا هذه الحقيقة في الماضي و تعاملوا معها بطرق متعدّدة . أما الآن ، فنحن نعيد إكتشافها ، هي ليست ظاهرة جديدة ، بل أنها ملاحظة جديدة ، إدراك جديد ، منظور جديد ، لغز جديد من ألغاز المجهول اللامتناهية .
فدعونا نبحر بها ونغوص في ثنايها لإكتشاف حقيقة الظواهر الغير عادية التي نطلق عنها عبارة خارق ما هي سوى جهل كبير جداً من قبلنا



في الاخير اتمنى ان تكونو قد استمتعتم وستفدتم من هذا البحث ولذيي يحمل بعض خفايا علم الطاقة

....


أميرالجبل
مشرف قسم الهندسة الكيميائية
مشرف قسم الهندسة الكيميائية

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 288
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/02/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اسرار عجيبة عن علم الطاقة

مُساهمة من طرف حمورابي في 2/4/2012, 6:31 am

شكراعلى هذا البحث الرائع في الحقيقة انه اكثر من رائع

حمورابي
مهندس نشيط
مهندس نشيط

عدد المساهمات : 81
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 29/06/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اسرار عجيبة عن علم الطاقة

مُساهمة من طرف أميرالجبل في 2/4/2012, 6:43 am

الحلو بالموضع واللي خلاني انشرو انو بس يفكر الواحد شوي بيشوف تفسير لاي ظاهرة بالحياة من الظواهر اللي منسميها خارقة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أميرالجبل
مشرف قسم الهندسة الكيميائية
مشرف قسم الهندسة الكيميائية

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 288
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 12/02/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اسرار عجيبة عن علم الطاقة

مُساهمة من طرف Admin في 2/4/2012, 8:20 am

أولا بشكرك اخ امير على طرح هذا الموضوع بهذا التميز .... بتمنى تقرأ تعليقي و تصححلي كلامي اذا كان غلط lol!

بالنسبة للطاقة في الجسم الحي شيء مثبت بالعلم واصبح من المسلمات ...

وكذلك فإن الاجسام غير الحية تمتلك طاقة تصدرها على شكل امواج كهرومغناطيسية حيث تنص احدى نظريات الفيزياء على ان كل جسم درجة حرارته فوق الصفر المطلق يصدر طاقة على شكل امواج كهرومغناطيسية تختلف بطول الموجة و تواترها من جسم لآخر ... (( الصفر المطلق يعادل " - 273.15 " درجة مئوية ))

بالنسبة للكاميرا اللي بتظهر الطاقة حول الجسم : ذكرت في مقالك ان الكاميرا تظهر الطاقة حول الجسم كهالة بدرجات الوان مختلفة ... اتوقع ان الالوان غير حقيقية لانها لو كانت حقيقية لكانت مرئية بالنسبة للعين البشرية دون الحاجة لاستخدام هذه الكاميرا لان اللون المرئي عبارة عن موجة كهرومغناطيسية طول موجتها واقع في مجال اطوال الموجات المرئية ..

لذلك اعتقد ان التفسير هو ان الكاميرا تتحسس اطوال الموجات و كل طول موجة او كل مجال لطول الموجة تعبر عنه بلون معين فمثلاً الامواج ذات مجال التواتر الاعلى تعبر عنه بلون ازرق مثلاُ و الذات مجال التواتر الاقل منه تعبر عنه باللون الاحمر مثلاً و هكذا ......

اتمنى ان تكون معلوماتي صحيحة و في حال كانت غير ذلك اتمنى ان تفيدونا بما عندكم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

و الشيء المؤسف ان هذا المنحى من العلم يأخذ اهتمام علماء الغرب لتوظيفه في الطب و الهندسة و مختلف الاختصاصات الاخرى اما نحن العرب ..... لاتعليق

أعتذر للاطالة و اكرر شكري اخ امير [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


شارك بمسابقة شمرا واربح لابتوب بمواصفات عالية جداً وعشرات الجوائز الأخرى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

Admin
مدير الموقع
مدير الموقع

الجنس : ذكر
البرج : الحوت
عدد المساهمات : 2760
السٌّمعَة : 116
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 31

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى