ملتقى المهندسين السوريين
أهلاً بك زائرنا الكريم (زائرتنا الكريمة)... ملتقى المهندسين السوريين يرحب بك و يدعوك للانضمام إلى فريقه للمساهمة في تطوير المنتدى و تحسينه أكثر فأكثر... إن تسجيلك في المنتدى يعطيك فرصة أكبر للاستفادة من محتواه...

يمكنك الآن المشاركة بمسابقة المنتدى وربح جوائز قيمة من خلال الرابط التالي http://shamra.sy/?c_ref=Ghadeer85

لاميــة العجم للشاعر الطغرائي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لاميــة العجم للشاعر الطغرائي

مُساهمة من طرف ياسر00 في 27/6/2012, 7:01 pm


لامية العجم
للطغرائي المتوفى ( 514 هـ وقيل 515هـ )

وهو العميد مؤيّد الدين ، أبو إسماعيل الحسين بن علي بن محمد بن عبدالصمد الأصبهاني















أصـالةُ الرأي صانتني عن iiالخطلِ
مـجدي أخـيراً ومجدي أولاً iiشَرعٌ
فـيم الإقـامةُ بـالزوراءِ لا iiسَكنِي
نـاءٍ عـن الأهلِ صِفر الكف iiمُنفردٌ
فـلا صـديقَ إلـيه مشتكى iiحَزَني
طـال اغـترابي حتى حَنَّ iiراحلتي
وضـج مـن لغبٍ نضوى وعج iiلما
أريـدُ بـسطةَ كـفٍ أسـتعين iiبها
والـدهر يـعكس آمـالي iiويُقنعني
وذي شِـطاطٍ كـصدر الرمحِ معتقل
حـلو الـفُكاهةِ مرُّ الجدِّ قد iiمزجت
طردتُ سرح الكرى عن ورد iiمقلته
والركب ميل على الأكوار من طربٍ
فـقلتُ : أدعـوك للجلَّى iiلتنصرني
تـنامُ عـيني وعـين النجم iiساهرةٌ
فـهل تـعينُ عـلى غـيٍ همتُ iiبه
إنـي أريـدُ طروقَ الحي من iiإضمٍ
يـحمون بالبيض والسمر الِّلدان iiبه
فـسر بـنا فـي ذِمام الليل iiمعتسِفاً
فـالحبُّ حـيث العدا والأسدُ iiرابضةٌ
تـؤم نـاشئة بـالجزم قـد iiسُـقيت
قـد زاد طـيبُ أحاديثِ الكرام iiبها
تـبيتُ نـار الـهوى منهن في كبدِ
يَـقْتُلْنَ أنـضاءَ حُـبِّ لا حِراك iiبهم
يُـشفى لـديغُ الـعوالي في iiبيُوتِهمُ
لـعـل إلـمـامةً بـالجزع iiثـانيةٌ
لا أكـرهُ الـطعنة النجلاء قد iiشفِعت
ولا أهـاب الصفاح البيض iiتُسعدني
حـبُّ الـسلامةِ يـثني هم iiصاحبهِ
فـإن جـنحتَ إلـيه فـاتخذ iiنـفقاً
ودع غـمار الـعُلا لـلمقدمين iiعلى
يرضى الذليلُ بخفض العيشِ iiمسكنهُ
فـادرأ بـها فـي نحور البيد iiجافِلةً
إن الـعلا حـدثتني وهـي iiصادقةٌ
لـو أن في شرف المأوى بلوغَ iiمنىً
أهـبتُ بـالحظِ لـو ناديتُ iiمستمعاً
لـعله إن بـدا فـضلي iiونَـقْصهمُ
أعـلـلُ الـنفس بـالآمال iiأرقـبها
لـم أرتـضِ الـعيشَ والأيام iiمقبلةٌ
غـالى بـنفسي عِـرْفاني iiبـقينتها
وعـادة الـسيف أن يزهى بجوهرهِ
مـاكنتُ أوثـرُ أن يـمتد بي iiزمني
تـقـدمتني أنـاسٌ كـان iiشـوطُهمُ
هـذاء جـزاء امرىءٍ أقرانهُ iiدرجوا
فـإن عـلاني مـن دوني فلا iiعَجبٌ
فـاصبر لها غير محتالٍ ولا iiضَجِرِ
أعـدى عـدوك مـن وثِـقتْ iiبـه
فـإنـما رُجـل الـدنيا iiوواحـدها
وحُـسـن ظـنك بـالأيام iiمـعجزَةٌ
غاض الوفاءُ وفاض الغدر iiوانفرجت
وشـان صـدقكَ عـند الناس iiكذبهم
إن كـان يـنجع شـيءٌ فـي iiثباتهمُ
يـا وراداً سُـؤر عـيش كـلُّه iiكدرٌ
فـيم اقـتحامك لـجَّ الـبحر iiتركبهُ
مُـلكُ الـقناعةِ لا يُـخشى عليه iiولا
تـرجو الـبقاء بـدارٍ لاثـبات iiبها
ويـا خـبيراً عـلى الإسرار iiمطلعاً
قـد رشـحوك لأمـرٍ إن فطٍنتَ iiله






وحـليةُ الـفضلِ زانـتني لـدى iiالعَطَلِ
والشمسُ رَأدَ الضحى كالشمس في الطفلِ
بـهـا ولا نـاقـتي فـيها ولا iiجـملي
كـالسيفِ عُـرِّي مَـتناه عـن iiالـخلل
ولا أنـيـسَ إلـيـه مُـنـتهى iiجـذلي
وَرَحْـلُـها وَقَــرَا الـعَـسَّالةَ iiالـذُّبُلِ
ألـقى ركـابي ، ولج الركب في iiعَذلي
عـلـى قـضاء حـقوقٍ لـلعلى قِـبَلي
مــن الـغـنيمة بـعد الـكدِّ iiبـالقفلِ
بـمـثله غـيـرُ هـيَّـابٍ ولا iiوكـلِ
بـشـدةِ الـبـأسِ مـنه رقَّـةُ iiالـغَزَلِ
والـليل أغـرى سـوام الـنوم iiبالمقلِ
صـاح ، وآخـر من خمر الكرى iiثملِ
وأنـت تـخذلني فـي الـحادث iiالجللِ
وتـستحيل وصـبغ الـليل لـم iiيـحُلِ
والـغي يـزجر أحـياناً عـن iiالـفشلِ
وقـد حـماهُ رمـاةٌ مـن بـني iiثُـعلِ
سـودُ الـغدائرِ حـمرُ الـحلي iiوالحللِ
فـنفخةُ الـطيبِ تـهدينا إلـى iiالـحللِ
حـول الـكِناس لـها غـابٌ من iiالأسلِ
نِـصـالها بـمـياه الـغُـنْج والـكَحَلِ
مـابالكرائم مـن جـبن ومـن iiبـخلِ
حـرَّى ونـار الـقرى منهم على iiالقُللِ
ويـنـحرون كِــرام الـخيل iiوالإبـلِ
بِـنَهلةٍ مـن غـدير الـخمر iiوالـعسلِ
يـدِبُّ مـنها نـسيمُ الـبُرْءِ فـي iiعللي
بـرشـقةٍ مـن نـبال الأعـين الـنُّجلِ
بـاللمح مـن خـلل الأسـتار iiوالـكللِ
عـن الـمعالي ويـغري المرء بالكسلِ
فـي الأرض أو سلماً في الجوِّ iiفاعتزلِ
ركـوبـها واقـتـنعْ مـنـهن iiبـالبللِ
والـعِـزُّ عـند رسـيم الأيـنق الـذّلُلِ
مـعـارضات مـثاني الـلُّجم iiبـالجدلِ
فـيـما تُـحدثُ أن الـعز فـي iiالـنقلِ
لـم تـبرح الـشمسُ يوماً دارة iiالحملِ
والـحظُ عـني بـالجهالِ فـي iiشُـغلِ
لِـعـينه نــام عـنهم أو تـنبه iiلـي
مـا أضـيق الـعيش لولا فُسحة iiالأمل
فـكيف أرضـى وقـد ولت على iiعجلِ
فـصنتها عـن رخـيص الـقدْرِ iiمبتذَلِ
ولـيـس يـعملُ إلا فـي يـديْ بـطلِ
حـتى أرى دولـة الأوغـاد iiوالـسفلِ
وراءَ خـطوي لـو أمـشي عـلى مهلِ
مــن قـبلهِ فـتمنى فـسحةَ iiالأجَـلِ
لـي أسـوةٌ بانحطاط الشمسِ عن iiزُحلِ
فـي حـادث الدهر ما يُغني عن iiالحِيلِ
فـحاذر الـناس واصـحبهم على iiدخلِ
مـن لايـعولُ فـي الـدنيا على iiرجلِ
فَـظنَّ شـراً وكـن مـنها عـلى iiوجَلِ
مـسافة الـخُلفِ بـين الـقوْل iiوالعملِ
وهــلْ يُـطـابق مِـعْـوجٌ iiبـمعتدلِ
عـلى الـعهود فـسبق الـسيف iiللعذلِ
أنـفـقت صـفوك فـي أيـامك iiالأول
وأنـت تـكفيك مـنهُ مـصة iiالـوشلِ
يُـحتاجُ فـيه إلـى الأنـصار iiوالخَولِ
فـهـل سـمعت بـظلٍ غـير مـنتقلِ
اصـمتْ فـفي الصمت منجاةٌ من iiالزلل
فـاربأ بـنفسك أن تـرعى مـع iiالهملِ










[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

- إ -

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
«





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
s [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]












إسمك :بريدك الإلكتروني :

ياسر00
مهندس سوبر
مهندس سوبر

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 355
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 03/04/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لاميــة العجم للشاعر الطغرائي

مُساهمة من طرف Admin في 28/6/2012, 3:12 am

شكرا اخ ياسر على مجهودك الرائع و الله يعطيك العافية [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


شارك بمسابقة شمرا واربح لابتوب بمواصفات عالية جداً وعشرات الجوائز الأخرى
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

Admin
مدير الموقع
مدير الموقع

الجنس : ذكر
البرج : الحوت
عدد المساهمات : 2760
السٌّمعَة : 116
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 31

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى