ملتقى المهندسين السوريين
أهلاً بك زائرنا الكريم (زائرتنا الكريمة)... ملتقى المهندسين السوريين يرحب بك و يدعوك للانضمام إلى فريقه للمساهمة في تطوير المنتدى و تحسينه أكثر فأكثر... إن تسجيلك في المنتدى يعطيك فرصة أكبر للاستفادة من محتواه...

يمكنك الآن المشاركة بمسابقة المنتدى وربح جوائز قيمة من خلال الرابط التالي http://shamra.sy/?c_ref=Ghadeer85

قبَل أَن يجمعنِي بِكَ الحُب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قبَل أَن يجمعنِي بِكَ الحُب

مُساهمة من طرف ريموندا في 28/4/2012, 7:06 pm

قبَل أَن يجمعنِي بِكَ الحُب

قبَل أَن يجمعنِي بِكَ الحُب ، جمعنِي بكَ الإحتِرَام .. .

وما أجبَرَنِي عَلى البقَاء معكَ هُو الإحتِرَام .. . لا الحُب
أمّا مَا دفعنِي للرحِيل عنكَ بعيدًا فـ. هُو الإحتِرَام ..
لم يكُن الحُب ، و لَا أيّ شيئ سِواه








وإعلَم أيضًا :
أننّي منذُ أحببتكَ ، وأنَا أُحاوِل إبتلاع جمر الغِيرة عليكَ .. .
ولَم أستَطِع ! كَانت غيرتِي مختلفَة ،
كَانت مُؤلِمَة .. .
ولكنّ تلكَ الجمرَة قَد ترمّدَتْ بداخلِي /
مُنذُ أَن أدركتَ حجمِي وحجمهَا و أحجامهنّ لديكَ ،
لأنّ مِنَ الجنُون أَن تصنَع مِن ما يفوقكَ حجمًا .. نِدًا لَكَ !



وإعلَم :
حِينَ دستُ عَلَى عقلِي ومبَادئِي وشرقيّتِي وغرورِي .. .
لأجلكَ ، كُنتُ مُتيقِنَة مِن : أَنّ حُبّكَ سيكُون [ عُلّوِي ] ،
ولكننّي مُنذُ فعلتُ .. و أنَا أتهَاوَى فِي جحِيم الخذلان !





وإعلَم أيضًا يا أنتَ :
قمّة إنكسَاري معكَ .. .
كَانتْ حِين تصمُت أمَام سؤالي لَكَ عَن حبّك لِي ،
فـ إمّا أننّي لا أستحقّك !
وإمّا أنّ لَاشيئ كَان بـ إستطَاعتكَ تقديمه لِي ..
وكِلاهمَا خيبَة .



وإعلَم :
لِشِدّة مَا أحببتكَ ،
كُنتَ قبيلَة مِن الرِجَال فِي عيني .. .
مَاكُنتُ أُبصِر فِي الدنيَا سِواكَ ،
وإلَى الآن .. أنَا لا أفعَل !





وإعلَم يا أنتَ :
مَا تخيّلتُ فراقكَ أبدًا ،
ظننتكُ قدرِي .. .
كنتُ أختَار البقَاء معكَ دائمًا /
وتمسكتُ بِكَ جدًا وسط ريَاح :
الحُزن ،
الغضَب ..
الجنُون ،
الحِرمَان .. .
الجَفَاء ،
و الذُل ..
و وحدَهُ الله يشهَد .
وحدَهُ الله يشهَد .



وإعلَم أيضًا :
أنّي مَا حملتُ بِكَ ،
ولكننّي شعرتُ بـ نموّ خوفِي عليكَ بداخلِي ..
وتكوُّن الحنِين إليكَ ،
و بدأ ينبُض حُلمِي بكَ .. .
وغثيتُ مِن غيابكَ ،
و أحسستُ بِـ حركَةْ الأمَل فيّ .. .
وإنقبَضَ حُبّي لَكَ ،
ومَا ولدتكَ .. .
فـ أنتَ لَم تكُن إبنِي !



وإعلَم أخيرًا :
هِيَ آخِر كلماتِي إليكَ ،
وربمَا تكُون آخر كلمَاتي أيضًا .. .
لأنّ لاشَيئ أسوَء مِن أُنثَى قَد أَحبّتْ بِصدِق مِن أَن تكتفِي بالكِتَابة عَن الفُرَاق /
للإنشغَال عَن الشعُور بـ ألمَه ..
وأنَا أحببتكَ بصدِق لا مثيل لَه ،
فـ إِن ذكرتنِي يومًا مَا .. .
أُذكرنِي بالخيرِ فَقَط .



ريموندا
مشرفة قسم المهندسة السورية
مشرفة قسم المهندسة السورية

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 600
السٌّمعَة : 23
تاريخ التسجيل : 12/03/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى